شريط الأخبار

اليابان تواجه الدببة بذئاب "روبوتية" عيونها متوهجة وأنيابها مرعبة

اليابان تواجه الدببة بذئاب "روبوتية" عيونها متوهجة وأنيابها مرعبة

في محاولة منها لردع الدببة ومنعها من دخول المناطق الحضرية ومهاجمة المواطنين، نشرت السلطات اليابانية ذئاباً "روبوتية" في مختلف أنحاء البلاد.

وبعد انتشار هجمات الدببة على السكان في الفترة الأخيرة، قررت السلطات استخدام هذه الذئاب لإخافة الدببة. وبحسب شبكة "بي بي سي" BBC البريطانية، فقد تم تصميم هذه الروبوتات لإبعاد الحيوانات البرية عن المزارع. وتمتلك الذئاب "الروبوتية" عيوناً حمراء متوهجة وأنياباً طويلة مرعبة، وتحرك رأسها يميناً ويساراً مصدرة صوت عواء عالياً مخيفاً.

وقالت السلطات إنه على الرغم من أن هجمات الدببة ليست شائعة في اليابان، فإن الحوادث تزايدت مؤخراً بمعدل ينذر بالخطر.

ويقول الخبراء إن السبب الرئيسي في تزايد هذه الهجمات هو هجرة الناس من القرى الزراعية الريفية. ويرجع ذلك إلى التغير الذي طرأ على نمط حياة اليابانيين، خصوصاً الشباب.

وقال موتوهيرو مياساكا، رئيس شركة "وولف كاموي" المطورة للذئاب "الروبوتية": "لقد تم استخدام هذا الوحش الآلي لصد الدببة لأول مرة في مدينة تاكيكاوا في خريف عام 2020. ومنذ ذلك الحين، أصدرت المزيد من الحكومات المحلية طلبات لشرائه بعد أن أثبت فاعليته".

وعلى مدى العقود الستة الماضية، كان هناك أكثر من 150 هجوماً للدببة في محافظة هوكايدو في أقصى شمال البلاد. ويعد عام 2021 أكثر الأعوام دمويةً على الإطلاق فيما يتعلق بهجمات الدببة، التي أسفرت وقتها عن مقتل ما لا يقل عن 4 أشخاص وإصابة 10 آخرين.

وتحدث هجمات الدببة عادةً في شهر أبريل تقريباً عندما تستيقظ من حالة السبات بحثاً عن الطعام، ثم مرة أخرى في سبتمبر وأكتوبر عندما تبحث عن الكثير من الطعام لتخزين الدهون لأشهر الشتاء.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *