شريط الأخبار

«أرامكو» السعودية تواصل جهودها لتطوير حلول خفض الانبعاثات

«أرامكو» السعودية تواصل جهودها لتطوير حلول خفض الانبعاثات

تُواصل «أرامكو» السعودية، إحدى الشركات المتكاملة والرائدة عالمياً في مجال الطاقة والكيميائيات، جهودها لتطوير حلول لخفض انبعاثات الغازات المسبِّبة لظاهرة الاحتباس الحراري؛ تشمل الهيدروجين منخفض الكربون، والاستخلاص المباشر لثاني أكسيد الكربون من الهواء، وتقنية جديدة لتخزين ثاني أكسيد الكربون تتضمن تحويله إلى أحجار، والاستفادة من الطاقة الحرارية الجوفية.

وتدعم هذه المشروعات طموح «أرامكو» السعودية لتحقيق الحياد الصفري للغازات المسبّبة لظاهرة الاحتباس الحراري، التي تقع ضمن النطاقين (1 و2) في مرافق أعمالها التي تملكها وتديرها بالكامل، بحلول عام 2050، كما تدعم طموح المملكة للوصول إلى الحياد الصفري بحلول عام 2060.

وجرى الكشف عن تفاصيل المشروعات، على هامش «أسبوع المناخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2023م»، الذي تستضيفه المملكة، خلال الفترة من 8 إلى 12 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي في مدينة الرياض.

وقال النائب التنفيذي للرئيس للتقنية والابتكار في «أرامكو» السعودية، أحمد الخويطر: «تعمل مثل هذه المشروعات على تسليط الضوء على بعض الطرق المبتكرة التي تهدف أرامكو السعودية من خلالها إلى المساعدة في تخفيف انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري، والإسهام في معالجة التغيّر المناخي. ونحن نعمل على جبهات متعددة، ونطوّر شراكات مع مجموعات رائدة ومتنوعة في مختلف المجالات؛ في محاولة لتطوير الحلول التقنية التي لديها القدرة على إحداث تأثير حقيقي. ويشمل ذلك أساليب جديدة ومتقدمة تتوافق مع رؤيتنا للاقتصاد الدائري للكربون، حيث نسعى بكل جهدنا لتلبية احتياجات العالم من الطاقة، سواء في وقتنا الحالي أم في المستقبل».

هيدروجين منخفض الكربون

بعد نجاح المشروع التجريبي في الدنمارك، تعمل «أرامكو» السعودية على توقيع اتفاقية هندسية مع شركة «توبسو»، الشركة الرائدة في تقنيات كفاءة الطاقة، لبناء محطة تجريبية للهيدروجين منخفض الكربون في معمل استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في الشيبة بالمملكة.

ومن المتوقع أن تبلغ طاقتها الإنتاجية 6 أطنان من الهيدروجين يومياً، ويُتوقع استخدام الكهرباء المتجددة في التهذيب البخاري الكهربائي الخاص بالمواد الهيدروكربونية لإنتاج هيدروجين منخفض الكربون يجري استخدامه في توليد الطاقة، مع استخلاص وعزل ثاني أكسيد الكربون الناتج عن ذلك.

الاستخلاص المباشر من الهواء

تتعاون «أرامكو» السعودية أيضاً مع شركة «سيمنز» للطاقة، لتطوير وحدة الاستخلاص المباشر من الهواء في الظهران، بقدرة استخلاص قد تصل إلى 12 طناً من ثاني أكسيد الكربون سنوياً. وتهدف وحدة الاختبار، التي يُتوقع اكتمالها في عام 2024، إلى تمهيد الطريق لمحطة تجريبية أكبر تتمتع بقدرة على استخلاص نحو 1250 طناً سنوياً من ثاني أكسيد الكربون.

حل جديد لعزل ثاني أكسيد الكربون

إضافة إلى ذلك، نجحت «أرامكو» السعودية في تجربة تقنية جديدة لعزل ثاني أكسيد الكربون باستخدام التمعدن الموضعي، والتي تتضمن إذابته في الماء، وحقنه في الصخور البركانية في جازان. وتُسهم هذه العملية في تحويل ثاني أكسيد الكربون بشكل دائم إلى صخور كربونية، وجرت هذه التجربة بمشاركة فريق من «أرامكو» السعودية، و«جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية»، كما جرى تطوير عدد من التقنيات المبتكرة وتطبيقها في البرنامج التجريبي؛ للمساعدة في زيادة الكفاءة وخفض التكلفة.

الطاقة الحرارية الجوفية

وتستكشف الشركة أيضاً توسيع محفظتها للطاقة المتجددة، من خلال الاستفادة من الطاقة الحرارية الجوفية، والتي تتضمن تحويل البخار الصادر عن طبقات المياه الجوفية التي يجري تسخينها بشكل طبيعي، إلى كهرباء. وقد جرى بالفعل تحديد ثلاث مناطق محتملة على الساحل الغربي، ورسم خرائط لها باستخدام تقنيات تحت سطح الماء، ويجري اتخاذ الخطوات اللازمة لتقييم حجم موارد الطاقة الحرارية الجوفية في كل موقع.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *